هواوي تستثمر مبالغ ضخمة في تطوير كاميرا هاتف P10

فولت

قال ديفيد وانغ، رئيس مجموعة أعمال «هواوي كونسيومر» لأجهزة المستهلك في الإمارات إن الشركة الصينية خصصت جزءاً كبيراً من ميزانيتها المخصصة للبحوث والتطوير العام الماضي والتي بلغت أكثر من 11 مليار دولار بحسب «تقرير هواوي السنوي 2016»، وذلك في تطوير الكاميرا مزدوجة العدسة التي تعتبر أهم مميزات هاتفي P10 و«P10 بلس» اللذين أطلقتهما الشركة أبريل الماضي.

وقال ديفيد وانغ، رئيس مجموعة أعمال «هواوي كونسيومر» لأجهزة المستهلك في الإمارات، في تصريحات لـ«البيان الاقتصادي» إن الإقبال اللافت على هاتفي P10 و«P10 بلس» في أسواق الإمارات مؤشر واضح على نجاح هواوي في التوظيف الأمثل لتقنية العدسة المزدوجة التي طرحتها الشركة للمرة الأولى في 2015 من خلال هاتفها المبتكر P9، والتزام الشركة بإرساء معايير جديدة ترتقي بفن التصوير الفوتوغرافي عبر الهواتف الذكية.

ويضيف وانغ: «لم تكن مهمة هواوي في الانتقال من الكاميرات أحادية العدسة إلى الكاميرات مزدوجة العدسة بالسهلة، حيث خصصت الشركة استثمارات هائلة لدعم العديد من فرق البحث المتخصصة بهدف طرح الكاميرا مزدوجة العدسة.

وبتوحيد صفوف التعاون بين الفريق المتخصص في الكاميرات الاحترافية والفريق المتخصص في أنظمة الكاميرات مزدوجة العدسة والفريق المتخصص في معالج الإشارات الصورية ISP، نجحت هواوي في ابتكار كاميرا لايكا مزدوجة العدسة والاستفادة منها في هاتفي P10 وP10 بلس».

فريق التطوير

وإضافة إلى الفريق المتخصص في تعديل التصميم وفريق تصميم معالج الإشارات الصورية ISP، تضم «هواوي» أيضاً فريقاً مؤلفاً من أكثر من 100 مطور يعملون معاً على ضبط نظام الكاميرا مزدوجة العدسة. ويقدم مركز الأبحاث في فرنسا أبرز مثال على الأبحاث المطولة التي يجريها قسم الأبحاث في «هواوي» إذ يتولى مهمة إجراء الأبحاث الخاصة بمعالج الإشارات الصورية ISP.

وحالما يتم الانتهاء من أعمال التصميم، سيتم دمج هذا المعالج ضمن رقاقة كيرين المبتكرة من «هاي سيليكون». ويجري تطوير النظام الأحدث من كاميرا لايكا مزدوجة العدسة من خلال التعاون بين مركز «هواوي» المتخصص في مجال الرياضيات في فرنسا وبين مختبر «ماكس بيريك للابتكار». كما تدير «هواوي» أيضاً فريق عملها في اليابان الذي يتولى مسؤولية تعديل ومعايرة الكاميرات.

تنافسية

وحول اشتداد المنافسة في أسواق الهواتف الذكية في العالم يقول وانغ: «يدرك مصنعو الهواتف الذكية تماماً أن الأجهزة الجديدة يجب أن تتفوق في مزاياها على كل ما سبقها.

وجاء هاتف هواوي P9 في العام 2015 ليقدم منتجاً مبتكراً وليعلن عن بدء مرحلة جديدة في تاريخ التصوير الفوتوغرافي عبر كاميرات الهواتف الذكية. فبعد أن كانت المنتجات في السابق تركز على دقة الصورة وسرعة التقاطها، جاءت كاميرا لايكا المزدوجة اليوم في هاتف هواوي P9 لتضفي تغييراً ملموساً على مزايا التصوير الفوتوغرافي.

إذ لا تمتاز كاميرا هاتف هواوي P9 بجودة صورها وسرعة الالتقاط فحسب بل توفر أيضاً «تأثير البوكيه» ومزيجاً ساحراً من الألوان التي تضاهي في جمالها كاميرات التصوير الرقمية ذات العدسة الأحادية العاكسة (DSLR) إذ يضفي تأثير البوكيه لكاميرات لايكا مزدوجة العدسة لمسات ديناميكية وتأثيراً بصرياً متميزاً على الصور الملتقطة عبر عدسة هاتف هواوي P9».

يمكن أن يعجبك أيضاً More from author