من “فيس بوك” لـ”إيرباص”.. أبرز شركات تتسابق لتوصيل الإنترنت للعالم

فولت

لا أحد ينكر أن خدمة الإنترنت أصبحت من الأساسيات التى لا يمكن العيش بدونها، فالأمر اختلف عن الماضى بشكل كبير واحتياجات العالم تغيرت، ومع دخول الإنترنت فى جميع الهيئات والمؤسسات واقتحام المعاملات بأنواعها المختلفة، أصبح لا يمكن الاستغناء عنه بشكل رسمى أو شخصى، ولكن ظلت مشكلة بطء الإنترنت وصعوبة توصيله إلى جميع أنحاء العالم خاصة الدول الفقيرة والنامية مستمرة، وهو الأمر الذى دفع شركات التكنولوجيا المختلفة والوكالات الحكومية المختلفة، التفكير فى حل لهذه المشكلة، واللجوء لطرق غير تقليدية لتوصيل الإنترنت فائق السرعة للجميع، ومساعدة سكان الأرض فى الحصول على فرص متكافئة للإطلاع والمعرفة والاستفادة من التقنيات الحديثة.

طائرة فيس بوك “أكويلا”

طورت شركة فيس بوك طائرة بدون طيار “أكويلا” تعمل بالطاقة الشمسية، وتهدف إلى توصيل الإنترنت السريع للعالم، وفى الاختبار الأول نجحت فى رحلتها وحلقت خلالها على بضع آلاف الأقدام لمدة 96 دقيقة متواصلة بنجاح، فهى تتميز بأنها خفيفة الوزن، وتحلق على ارتفاعات عالية وتعتمد فى طاقتها على الطاقة الشمسية النظيفة.

وخلال الأسبوع الماضى نجحت الرحلة التجريبية الثانية، وهو الأمر الذى يشير إلى اقتراب استخدامها بشكل رسمى فى توصيل الإنترنت، إذ سبق وقالت الشركة تأمل أن يكون لها أسطول من طائرات Aquilas التى يمكن أن تطير لمدة ثلاثة أشهر على الأقل فى كل مرة على ارتفاع 60000 قدم أى ما يعادل 18،290 متر، معتمدة على حوالى 5000 واط فقط من الطاقة، والتواصل مع بعضها البعض لتوفير الوصول إلى الإنترنت بشكل مميز للمناطق النائية والفقيرة حول العالم.

الإنترنت بالأقمار الصناعية

تخطط شركة آيرباص وأونيوب لمشروع جديد لإطلاق أعداد هائلة من الأقمار الصناعية القادرة على توصيل الإنترنت لكل شبر على كوكب الأرض، إذ ستعمل الأقمار الصناعية معا فى كوكبة ضخمة، وستهدف إلى توصيل الإنترنت للعالم أجمع، بشكل مختلف عن العملية الحالية التى تكلف مئات الملايين من الدولارات وتستغرق فترة طويلة من الزمن.

وهذه الأقمار المتطورة سيتم تصنيعها فى تولوز وفلوريدا، وسيتم إطلاق 10 منها بشكل مبدئى فى شهر أبريل المقبل، ويهدف المشروع إلى وضع 600 قمر صناعى فى الفضاء بحلول عام 2022 ثم 800 بحلول عام 2025.

جوجل توصل الإنترنت بالبالونات

لدى جوجل مشروع خاص بها يهدف إلى استخدام البالونات أو المناطيد لتعمل كنقاط ساخنة فوق العديد من مناطق العالم لتوصيل خدمات الإنترنت المجاني من خلال من على ارتفاع 60000 قدم، ومن المقرر أن تقوم البالونات بتوصيل خدمات الإنترنت لمناطق شاسعة من العالم، ولكن هذا المشروع سيحتاج من جوجل بناء أسطول ضخم من مئات البالونات ونشرها حول العالم، وتبلغ سرعة بالونات جوجل لتوصيل الإنترنت 22 ميجابايت في الثانية لهوائيات الاستقبال و 5 ميجابايت في الثانية للهواتف المحمولة و يمكن للبالون الواحد توصيل الإنترنت لمسافة 40 كيلومترا على الأقل.

خطوات “فيس بوك” المختلفة

لم تكن طائرة “فيس بوك” هى المشروع الأول للشركة لتوصيل الإنترنت للعالم، بل إنها سبق وأطلقت مشروع يحمل اسم internet.org وكان يهدف إلى تمكين المستخدمين فى البلدان النامية من استخدام بعض مواقع الإنترنت بشكل مجانى، ولكن هذا المشروع واجه فشل كبير فى بلدان مثل الهند، إذ تم مقاضاة فيس بوك وانتقادها على مستوى كبير من الحكومة هناك، وهو الأمر الذى دفع المسئولين لإلغاء خدمة الإنترنت المجانى الخاصة بالشركة الأمريكية لأنها تنتهك قواعد الحياد الصافى.

ولكن “فيس بوك” لم تيأس وقررت مساعدة العالم فى الاتصال بالإنترنت بشكل آخر من خلال ميزة أطلقتها تحمل اسم Find WiFi، وهى تعمل على تحديد موقع الأماكن القريبة التى لديها خدمة واى فاى عامة مجانًا، من أجل مساعدة مستخدمى فيس بوك من الدخول إلى الإنترنت القريب منهم.

جدير بالذكر أن العلماء والباحثين بدأوا أيضًا فى التفكير بتطوير الطريقة التى يحصل بها العالم على الإنترنت فى كل مكان، إذ طور مجموعة من العلماء تقنية جديدة تهدف إلى توصيل الإنترنت السريع بالسيارات بنفس الطريقة التى يوجد بها داخل المنزل، وهذا من خلال جهاز استقبال الأقمار الصناعية مسطح، يمكن أن يوفر المزيد من الاتصال دون الحاجة إلى إنشاء شبكة على الأرض مثل تكنولوجيا 4G.

 

يمكن أن يعجبك أيضاً More from author