دراسة: ساعة أبل قادرة على تشخيص مرض “الرجفان الأذيني” فى القلب

فولت

أجهزة استشعار معدل ضربات القلب الموجودة داخل ساعة “أبل ووتش” لها استخدام أساسى هو تتبع حالة مستخدمها أثناء ممارة تمارين اللياقة البدينة، ولكن كشفت نتائج دراسة جديدة أن ساعة أبل الذكية لديها أيضا القدرة على اكتشاف بعض الأمراض الخطيرة بسبب مراقبة عدم انتظام ضربات القلب، والمعروفة باسم الرجفان الأذينة.

وقام باحثو الدراسة أولا بتدريب خوارزمية “نوع من البرمجيات” للتعرف على حالات “الرجفان الأذينى” الموجود فى قياسات معدل ضربات القلب، التى قام بها الناس فى جميع أنحاء العالم الذين يرتادون ساعة أبل، ثم اكتشفت الخوارزمية بدقة أن هناك مجموعة صغيرة من هؤلاء الناس يعانون من الرجفان الأذينى، وهذا فى الوقت، استنادا إلى البيانات التى جمعتها الساعة.

 تم عرض هذه النتائج أمس الخميس، فى المؤتمر السنوى لجمعية القلب الإيقاعى فى شيكاغو، لوم يتم نشرها فى مجلة علمية بعد، إذ تحتاج إلى التحقق من خلال مجموعات أكبر من المرضى، لذلك لا نتوقع أن يتم استخدام “أبل ووتش” كبديل لفحص القلب فى وقت قريب، وفقا لموقع buzzfeed.

 ومع ذلك، يقول خبراء أمراض القلب إنه إذا ثبت أن هذا الأمر صحيح، يمكن أن تكون ساعة أبل أداة مفيدة فى المساعدة على تحديد وتتبع وعلاج المرضى الذين يعانون من مرض “الرجفان الأذينى” الذى يؤثر على ما يقدر بنحو 2.7 مليون أمريكى، ويزيد من خطر الجلطات الدموية والسكتة الدماغية وفشل القلب.

 وقال خبير القلب “هيو كالكينز”، إن هذه دراسة هامة وتعطى الأمل فى فكرة أنه فى يوم ما، قد يكون من الممكن على نطاق واسع للمرضى أو الأفراد اكتشاف الرجفان الأذينى بتقنية الساعات الذكية بأنفسهم

يمكن أن يعجبك أيضاً More from author