جوجل كروم يحجب المواقع الداعمة لإعلانات pop-up ابتداءً من العام المقبل

فولت

أعلنت شركة جوجل عن حظر متصفح جوجل كروم لعدد من مواقع الويب التى تعرض إعلانات مزعجة مثل اعلانات النوافذ المنبثقة Pop-up بدءا من العام المقبل، ويأتى إعلان العملاق الإعلانى الرقمى بعد تثبيت مئات الملايين من مستخدمى الإنترنت لأدوات حجب الإعلانات على أجهزة الكمبيوتر المكتبية والهواتف الخاصة بهم لمكافحة الإعلانات التى تتبعهم وتجعل المواقع صعبة التصفح.

ووفقا لموقع Gadgetsnow الأمريكى تهدد أدوات حجب الاعلانات مواقع الويب التى تعتمد على الإعلانات الرقمية لتحقيق الأرباح، لكن سيسمح إصدار جوجل كروم الجديد بظهور الإعلانات طالما أن مواقع الويب تتبع الإرشادات تم تحديدها من قبل الصناعة وتقلل أنواعا معينة من الإعلانات التى يكرهها المستهلكون حقا، ويتضمن ذلك الإعلانات المنبثقة، والإعلانات الضخمة التى لا تختفى عندما يمرر الزائرون أسفل الصفحة وإعلانات الفيديو التى تبدأ التشغيل تلقائيا باستخدام الصوت.

وتقول جوجل أن الميزة سيتم تشغيلها بشكل افتراضى، ويمكن للمستخدمين إيقاف تشغيلها، وستعمل على جوجل كروم لسطح المكتب والهواتف الذكية، وأكدت جوجل أنه حتى الإعلانات التى تبيعها سيتم حظرها على مواقع الويب التى لا تتخلص من أنواع الإعلانات المزعجة.

وقالت سوزان بلاكبيرن من جوجل أن هناك عدد قليل من مواقع الويب المسئولة عن تجارب المستخدمين المزعجة.

وقال براين فايزر المحلل فى مجموعة بيفوتال للبحوث: “أنا متأكد من أن هناك بعض الناشرين الذين سيتأثرون، ولكن على المدى الطويل،  فإن القضاء على الإعلانات المزعجة يجب أن يجعل تجربة الإنترنت أفضل، ويشجع الناس على زيارة المواقع والضغط على الروابط، وهذا بدوره يفيد جوجل.

وبدأت الشركة أيضا برنامجا يمكن أن يساعد الناشرين فى التعامل مع المستخدمين الذين قاموا بتحميل أدوات حجب  الإعلانات، وقد استعانت بعض المواقع الفردية ببعض التدابير المضادة الخاصة بهم، مثل فوربس على سبيل المثال، والتى لن تسمح لك بقراءة القصص دون تعطيل مانع الإعلانات الخاص بك أو تسجيل الدخول مع فيس بوك أو حسابات جوجل، ليتمكن الموقع من تتبعك.

وستتعاون جوجل مع مواقع الويب لإعداد رسائل تخبر المستخدمين بتعطيل أدوات حجب الاعلانات للموقع أو دفع للحصول على نسخة منه بدون إعلانات، مقابل حصول عملاق محركات البحث على نسبة 10 فى المئة من هذه المدفوعات.

ولحماية نشاط الإعلانات، حاولت جوجل تحسين تجارب المستخدمين بطرق أخرى، وأطلقت طريقة لتحميل مواقع الويب بشكل أسرع على الهواتف، واستخدمت تأثيرها كمحرك البحث المهيمن لدفع الشركات لجعل مواقعها متوافقة مع الهواتف، إذ تظهر هذه المواقع بالأعلى فى عمليات البحث عبر الهواتف الذكية.

وحاولت جوجل أيضا معالجة مخاوف المعلنين بشأن إعلاناتهم التى تظهر بجوار المحتوى المسيء من خلال حظر إعلاناته من بعض مقاطع الفيديو المرفوضة على يوتوب، مثل تلك التى تروج للتمييز أو تدعو إلى استخدام المخدرات بشكل غير قانونى، كما لن منعت جوجل وضع إعلاناتها على صفحات الويب التى تحتوى على محتوى مرفوض مثل الأفلام الإباحية، أو المواقع التى تروج للانتحار أو العنف.

يحاول فيس بوك أيضا جعل الروابط أقل إزعاجا للمستخدمين، إذ قالت شبكة التواصل الاجتماعى إنها تحاول خفض عدد المشاركات والإعلانات فى الـnewsfeed التى تؤدى إلى صفحات  تحتوى على محتوى موضوعى ضئيل وإعلانات مخلة أو صادمة أو ضارة.

يمكن أن يعجبك أيضاً More from author